جورجيا تقدم فرصا استثماريا كبيرة للعرب

03/07/2012 11:40
جورجيا

جورجيا

أصبحت جورجيا مقصدا شائعا للفرص الاستثمارية، فاقتصادها القوي وسهولة ممارسة الأعمال التجارية فيها جذب المستثمرين من جميع أنحاء العالم. وقد بلغ النمو الإقتصادى في جورجيا 6.8% خلال الربع الأول من العام 2012، وذلك وفقا تصريحات رئيس الوزراء الجورجي نيكا جيلاوري.

 

وتعد معدلات النموالمحققة في جورجيا ممتازة ليس على الصعيد الإقليمي فحسب بل على الصعيد العالمي الذي ما زال يعاني من تبعيات الأزمة المالية العالمية والربيع العربى وديون منطقة اليورو. ففي الوقت الذى يعاني فيه الإقتصاد العالمى، نجد أن جورجيا فى إزدهار مستمر.

 

وقام الأجانب بإقتناص فرص الإستثمار المتاحة بشكل متزايد فى هذه الدولة القوقازية. فعلى سبيل المثال قامت المانيا، والتى تعد أكبر مستثمر هناك، بضخ نحو 131 مليون دولار فى الربع الأول من العام 2012 وحده.

 

أما دول الشرق الأوسط فتنهج نفس الإتجاه وإن كان بشكل بطئ نوعا ما. ففي العقد الماضي زادت حكومة إمارة رأس الخيمة، إحدى إمارات دولة الإمارات العربية المتحدة، إستثماراتها فى جورجيا بشكل كبير بدءأ بإقتحام صناعة السياحة حيث إشترت فندق شيراتون فى العاصمة الجورجية تبليسى ثم الحصول على إمتياز إداري كتعاون مع الحكومة الجورجية لتطوير المنطقة الحرة والصناعية القريبة من ميناء بوتي، مما يعني أن الإمارة الشمالية قد رأت مستقبل جورجيا الاقتصادي الباهر.

 

وتجدر الإشارة إلى أن جورجيا تعد واحدة من أسهل وأكثر المواقع خلوا من المتاعب لإجراء الأعمال التجارية في العالم. ووفقا لتقرير سهولة "ممارسة الأعمال" التابع للبنك الدولي، فإن جورجيا تحتل المرتبة 16 من أصل إجمالي 183 دولة. كما إحتلت المرتبة الأولى في سهولة تسجيل الملكية والرابعة في التعامل مع تراخيص البناء والسابعة في بدء النشاط التجاري والثامنة في الحصول على الائتمان.

 

وقال "جيورجي تشيلادزى" الرئيس التنفيذي لصندوق الشراكة الحكومى فى حديث مع مجلة المستثمر الجورجية Investor.ge عن غرض وأهداف الصندوق :"مهمتنا بمنتهى البساطة هي المضى قدما للأمام. فقد تم إنشاؤنا ... لدعم استثمارات القطاع الخاص في قطاعات معينة من الاقتصاد والتي تعتقد الحكومة أن لديها إمكانات كبيرة لمزيد من التطوير". وأضاف أن الصندوق سيكون شريكا للبنوك المحلية ويبدي إهتمامه بشكل خاص في المشاريع التي تتعلق بالطاقة المتجددة، والفنادق، والعقارات، والشركات الزراعية.

 


وتكثر فرص الطاقة فى جورجيا فى الوقت الحالى. فقد اجتذبت مشاريع الطاقة المائية بالفعل الملايين من الدولارات من الاستثمارات من كل من الشركات المحلية والأجنبية. ونظرا لأهمية دور الشرق الأوسط المتزايد في مجال الطاقة النظيفة فإن ذلك سيكون قطاعا ذو أهمية خاصة للمستثمرين. ورغم عدم توفر النفط والغاز بكثرة فى جورجيا، إلا أن الحكومة  أعلنت عن مشاريع للطاقة المائية بقيمة تقدر بأكثر من مليار دولار.

 

أحد تلك المشاريع هو مشروع مصنع الطاقة المائية (نينسكارا) فى مقاطعة (سيفانيتى) فى الشمال الغربى لجورجيا وهو قيد الإنشاء بتكلفة قدرها 600 مليون دولار. ومثال آخر لتلك المشاريع هو مشروع (خودونى) بتكلفة إستثمارية مقدارها 776 مليون دولار والذى من المتوقع أن يولد نحو 702 ميجا وات من الطاقة. وكما أن شركة أناضول التركية القابضة للصناعات تستثمر نحو 125 مليون دولار لإنشاء مصنع (برافانى) للطاقة المائية.

 

وقد أصبحت مدينة تبليسى مقصدا للوافدين الراغبين فى بدء مشروعات صغيرة. وقد شرح هؤلاء الوافدون قوانين جورجيا المبسطة ومدى سهولتها وخدمة الإنترنت فائقة السرعة والموقع وأحوال وأوضاع الإستثمار مما يجعلها مكانا مثاليا لاقامة الأعمال التجارية. ومن تلك الأعمال الجديدة هناك شركة لتطوير الألعاب الترفيهية وأعمال المطاعم وأصحاب الفنادق والاستشارات وحتى ستوديو لليوجا.

 


وأضاف بول كلارك، مغترب أسس شركة (TBSC للإستشارات) فى مدينة تبليسى قبل 10 سنوات تقريبا، معبرا عن بيئة الأعمال فى تبليسى: "لقد قدمت الحكومة كل شئ بشكل صحيح في هذا الصدد بقدر ما تستطيع مما جعل جورجيا مكانا مرغوبا فيه للقيام بأعمال تجارية".

 

ولطالما كانت جورجيا تجذب الاستثمارات المالية لقطاعها الصناعي لسنوات كما أن كون قانون ضريبة الدخل يعفي السياحة من ضريبة القيمة المضافة عزز القطاع السياحي. بالإضافة لذلك، فإن إنشاء المطارات الدولية الجديدة والاستثمارات في قطاع الفنادق كانا من العوامل المساعدة فى تشجيع التوافد على جورجيا كوجهة سياحية.

 

ان المستثمرين في الشرق الاوسط سيحظون بفرص وافرة إذا ما وجهوا أنظارهم صوب جورجيا تماما كما فعلت إمارة رأس الخيمة. فالفرص تتضاعف، والمستثمرين الذين يشقون طريقهم الى السوق في وقت مبكر سوف يستفيدون أكثر من غيرهم.

 

الكاتب    

العلامات:    جورجيا     ممارسة     جذب     المستثمرين     الأعمال

مقالات ذات صلة
ساويرس : مصر اقتربت ان تعلن افلاسها
أكد رجل الأعمال المصري نجيب ساوريس أن مصر اقتربت ان تعلن افلاسها، ، مشيرا إلى ضرورة عدم استمرار مصر لطلب المساعدات من دول الخليج.
مصر وإيطاليا تبحثان تنفيذ مشروعات مشتركة بـ300 مليون يورو
قال جيان باولو كانتينى، مدير التعاون الدولى فى إيطاليا إن المستثمرين الإيطاليين مهتمين بمصر، ويريدن الاستثمار فيها
تحذير: تراجع البيتكوين قد يترك أثارا وخيمة على المستثمرين !
في الأيام الأخيرة سجلت العملة الافتراضية البيتكوين انخفاضا حادا في قيمتها ، من سعر 850 دولار إلى سعر 500 دولار
80 مليون دولار مقابل اسرع طائرة خاصة !
حتى بالنسبة لرجال الأعمال الاكثر ثراء، رحلة تستغرق 16 ساعة من لوس أنجلوس إلى طوكيو هي طويلة جدا
تعليقات القراء: 0
--%>