شركة الصكوك الوطنية تصنع المليونير المائة

04/09/2011 12:02
 قال الرئيس التنفيذي لشركة الصكوك الوطنية محمد قاسم العلي إن الشركة صنعت 100 مليونير جديد في الدولة، بعد احتفالها الشهر الجاري بالمليونير رقم 100 خلال خمس سنوات من بدء أعمالها في عام 2006 ، وقدرت قيمة الجوائز التي وزعتها بما يزيد على 280 مليون درهم، إذ تتيح للعملاء حالياً الفرصة للفوز بـ22 ألفاً و250 جائزة شهرياً، منها جائزة كبرى بقيمة مليون درهم، يتم السحب عليها في السبت الأخير من كل شهر، مؤكداً زيادة قاعدة عملائها من 590 ألف منتسب العام الماضي إلى 630 ألفاً حالياً من 200 جنسية مختلفة.

ولفت الى ان الشركة أطلقت في سبتمبر 2010 مؤشر الادخار في الإمارات الذي كشف عن مشكلة اجتماعية هي أن عدداً كبيراً من الأفراد كانوا يجهلون مخاطر اللامبالاة تجاه ثقافة الادخار ، واستبعد أن يكون انخفاض العائد على الأوعية الادخارية في الإمارات سبباً في تراجع أهمية الادخار لدى الشرائح المقيمة في الدولة، موضحة أنها وزعت معدل أرباح تراكمية بلغ 26.45٪ خلال الأعوام الخمسة الماضية مشيرا الى ان الشركة ستعلن نتائج مؤشر الصكوك الوطنية للادخار في دول مجلس التعاون الخليجي في شهر سبتمبر المقبل، لتوفير البيانات والمعلومات التي ستقدم فكرة واضحة عن الادخار والعادات السائدة تجاهه بين سكان المنطقة.

وأشار إلى أنها ستبدأ قريباً عرضها المتجول الذي يجوب مختلف أنحاء الدولة بهدف تزويد شرائح المجتمع كافة بالثقافة المالية من كيفية إدارة الإنفاق إلى تخطيط الادخارات، كما ستعلن نتائج مؤشر الصكوك الوطنية للادخار في دول مجلس التعاون الخليجي في شهر سبتمبر المقبل، لتوفير البيانات والمعلومات التي ستقدّم فكرة واضحة عن الادخار والعادات السائدة تجاهه بين سكان المنطقة ، وحول تبرير بعض الأفراد عدم ادخارهم لقلة العائد على الأوعية الادخارية في الدولة، أجاب العلي، بأن الصكوك الوطنية وزعت معدل أرباح تراكمية بلغ 26.45٪ خلال الأعوام الخمسة الماضية، ما يمنحها مكانة رائدة مقارنة ببرامج الادخار الأخرى المتوافرة في الدولة.

وقال إن الشركة أعلنت أن نسبة الأرباح السنوية لصكوكها بلغت 3.78٪ لعام ،2010 وهي نسبة أعلى من متوسط السوق على حسابات التوفير البالغ 0.47٪، وأعلى من معدل العوائد على الودائع المربوطة لمدة 12 شهراً، الذي يصل إلى 2.4٪، وأضاف أن هناك عدداً من المزايا الأخرى في برنامج الصكوك الوطنية، منها أنه أول برنامج للادخار متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، وكذا أن الشركة حاصلة على ترخيص للعمل داخل الدولة، وتخضع لرقابة مصرف الإمارات المركزي، موضحاً أن الصكوك الوطنية توفر الفرصة للادخار لكل من المواطنين والمقيمين وغير المقيمين في الدولة، فضلاً عن ذلك يحق لأولياء الأمور والأوصياء شراء الصكوك الوطنية لمصلحة أبنائهم أو الموصى عليهم القصر، إذ يبلغ سعر الصك الواحد 10 دراهم، على أن يكون الحد الأدنى للشراء هو 100 درهم.

يذكر حققت شركة الصكوك الوطنية، مبيعات فاقت مليار درهم خلال النصف الأوّل من العام الجاري ، وازداد عدد عملاء الشركة إلى أكثر من 590 ألف مشترك، مسجلاً نمواّ بنسبة 5٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وهو ما يعني أنّ ما يناهز 8.5٪ من سكّان الإمارات أصبحوا من حملة الصكوك الوطنية، وذلك بحسب ما جاء في بيان صحافي أصدرته الشركة فى شهر يوليو الماضى.

الكاتب    

العلامات:    مليونير     الرئيس التنفيذي     الصكوك     الوطنية

مقالات ذات صلة
شركة أبوظبي الوطنية للتأمين تحتفظ بتقييم عال من وكالات التصنيف العالمية
أعادت وكالتا التصنيف الدولية المعتمدة " أيه أم بست و" ستاندرد آند بورز " تأكيد تصنيف القوة المالية لشركة أبوظبي الوطنية للتأمين
وزير الاقتصاد الفلسطيني: سياسة الجودة خطوة عملية لدعم المنتج الوطني
أوضح نائب رئيس الوزراء وزير الاقتصاد الوطني الفلسطيني محمد مصطفى، أن السياسة الوطنية للجودة التي تبناها
عودة محتملة لعمال غزة إلى إسرائيل !
أكد وزير الشؤون المدنية في السلطة الوطنية الفلسطينية حسين الشيخ، ان السلطة تسعى جاهدة من أجل استصدار تصاريح لعمال قطاع غزة الاسبوع المقبل.
السعودية تبدأ تنفيذ أكبر مشروع للخزن الاستراتيجي للمياه في الرياض
بدأت شركة المياه الوطنية السعودية تنفيذ أول وأكبر مشروع للخزن الاستراتيجي من ناحية الحجم بمدينة الرياض
تعليقات القراء: 0
الرئيس التنفيذي لشركة الصكوك الوطنية محمد قاسم العلي إن الشركة صنعت 100 مليونير جديد في الدولة، بعد احتفالها الشهر الجاري بالمليونير رقم 100 خلال خمس سنوات من بدء أعمالها في عام 2006 ، وقدرت قيمة الجوائز التي وزعتها بما يزيد على 280 مليون درهم، إذ تتيح للعملاء حالياً الفرصة للفوز بـ22 ألفاً و250 جائزة شهرياً، منها جائزة كبرى بقيمة مليون درهم، يتم السحب عليها في السبت الأخير من كل شهر، مؤكداً زيادة قاعدة عملائها من 590 ألف منتسب العام الماضي إلى 630 ألفاً حالياً من 200 جنسية مختلفة.

ولفت الى ان الشركة أطلقت في سبتمبر 2010 مؤشر الادخار في الإمارات الذي كشف عن مشكلة اجتماعية هي أن عدداً كبيراً من الأفراد كانوا يجهلون مخاطر اللامبالاة تجاه ثقافة الادخار ، واستبعد أن يكون انخفاض العائد على الأوعية الادخارية في الإمارات سبباً في تراجع أهمية الادخار لدى الشرائح المقيمة في الدولة، موضحة أنها وزعت معدل أرباح تراكمية بلغ 26.45٪ خلال الأعوام الخمسة الماضية مشيرا الى ان الشركة ستعلن نتائج مؤشر الصكوك الوطنية للادخار في دول مجلس التعاون الخليجي في شهر سبتمبر المقبل، لتوفير البيانات والمعلومات التي ستقدم فكرة واضحة عن الادخار والعادات السائدة تجاهه بين سكان المنطقة.

وأشار إلى أنها ستبدأ قريباً عرضها المتجول الذي يجوب مختلف أنحاء الدولة بهدف تزويد شرائح المجتمع كافة بالثقافة المالية من كيفية إدارة الإنفاق إلى تخطيط الادخارات، كما ستعلن نتائج مؤشر الصكوك الوطنية للادخار في دول مجلس التعاون الخليجي في شهر سبتمبر المقبل، لتوفير البيانات والمعلومات التي ستقدّم فكرة واضحة عن الادخار والعادات السائدة تجاهه بين سكان المنطقة ، وحول تبرير بعض الأفراد عدم ادخارهم لقلة العائد على الأوعية الادخارية في الدولة، أجاب العلي، بأن الصكوك الوطنية وزعت معدل أرباح تراكمية بلغ 26.45٪ خلال الأعوام الخمسة الماضية، ما يمنحها مكانة رائدة مقارنة ببرامج الادخار الأخرى المتوافرة في الدولة.

وقال إن الشركة أعلنت أن نسبة الأرباح السنوية لصكوكها بلغت 3.78٪ لعام ،2010 وهي نسبة أعلى من متوسط السوق على حسابات التوفير البالغ 0.47٪، وأعلى من معدل العوائد على الودائع المربوطة لمدة 12 شهراً، الذي يصل إلى 2.4٪، وأضاف أن هناك عدداً من المزايا الأخرى في برنامج الصكوك الوطنية، منها أنه أول برنامج للادخار متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، وكذا أن الشركة حاصلة على ترخيص للعمل داخل الدولة، وتخضع لرقابة مصرف الإمارات المركزي، موضحاً أن الصكوك الوطنية توفر الفرصة للادخار لكل من المواطنين والمقيمين وغير المقيمين في الدولة، فضلاً عن ذلك يحق لأولياء الأمور والأوصياء شراء الصكوك الوطنية لمصلحة أبنائهم أو الموصى عليهم القصر، إذ يبلغ سعر الصك الواحد 10 دراهم، على أن يكون الحد الأدنى للشراء هو 100 درهم.

يذكر حققت شركة الصكوك الوطنية، مبيعات فاقت مليار درهم خلال النصف الأوّل من العام الجاري ، وازداد عدد عملاء الشركة إلى أكثر من 590 ألف مشترك، مسجلاً نمواّ بنسبة 5٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وهو ما يعني أنّ ما يناهز 8.5٪ من سكّان الإمارات أصبحوا من حملة الصكوك الوطنية، وذلك بحسب ما جاء في بيان صحافي أصدرته الشركة فى شهر يوليو الماضى.

--%>