الطلب والعرض ونقطة التوازن بينهما

20/08/2012 09:10
ارتفاع الطلب

ارتفاع الطلب

يعتبر الطلب والعرض من أهم القوانين الأساسية في علم الاقتصاد، حيث يؤديان معا دوراً أساسياً في تحديد الأسعار وتشكل الأسواق، ومن ثم  يؤثر ويتأثر بالمنفعة المتحققة والإنتاج والاستهلاك والدخل القومي والنمو الاقتصادي العام, وفي هذه المقالة سنوضح ما هو المقصود بالعرض والطلب وما هي العوامل التي تؤثر في كل منهما.

 

أولا: الطلب

 

يمثل الطلب الكميات من السلع والخدمات المختلفة التي يكون المستهلك راغبا في شرائها عند كافة الأسعار الممكنة وذلك خلال فترة معينة, ويقوم قانون الطلب على أنه هناك علاقة عكسية ما بين سعر السلعة والكميات المطلوبة منها فكلما ارتفع سعر السلعة انخفضت الكمية المطلوبة منها والعكس صحيح وهنا يجب ملاحظة أن هذه التغيرات السعرية مهما بلغت لا تؤثر هيكل الطلب والذي يتأثر بعوامل أخرى غير السعر وهذه العوامل تسمى بمحركات الطلب والتي من أهمها الدخل, وعدد المستهلكين, وأسعار السلع البديلة, وأسعار السلع المكملة, والذوق والتفضيل الشخصي والتوقعات.


لقراءة عن المزيد من المصطلحات الإقتصادية:
تعريف الإنتاجية وكيفية قياسها
ما هي البطالة وما هي أنواعها ؟

تعرّف علي التضخم (4)


ثانيا: العرض

 

العرض هو الكميات من السلع والخدمات التي يكون مقدميها على استعداد لبيعها في السوق عند كافة الأسعار الممكنة خلال فترة معينة, وكما ورد في مثال حديثنا عن الطلب فهناك أيضا قانون العرض الذي يقوم على العلاقة الطردية أو الموجبة على ما بين الكميات المعروضة منها.

 

وكما وجدنا في شرحنا للطلب فإن التغيرات السعرية تؤثر فقط في مقدار الكميات المعروضة وليس لها أي تأثير على هيكل العرض الذي يتأثر بعوامل عديدة أهمها تكلفة السلعة, ومستوى التكنولوجيا والإنتاجية, والضرائب والدعم الحكومي, وعدد العارضين في السوق, والتوقعات, والعوامل الطبيعية.

 

نقطة التوازن

 

تقع نقطة التوازن في السوق عند تقاطع العرض مع الطلب أي عندما تتقابل الكميات المعروضة مع الكميات المطلوبة عند سعر يمثل سعر التوازن وهو السعر الذي يقبل به العارضون زفي الوقت ذاته يكون مقبولا من قبل المستهلكين ويتحدد هذا السعر في الاقتصاديات الحرة من خلال آلية السوق وهي الآلية التي يتم من خلالها مقابلة العرض مع الطلب.

 

وفي ظل هذه الآلية لا يمكن أن يكون هناك توازن في السوق عند سعر أعلى من السعر الذي يتقابل فيه العرض مع الطلب إذ إن هذا السعر سوف يؤدي إلى تشكيل فائض من السلع والخدمات والذي بدوره يجبر العارضين على تخفيض هذا السعر وذلك بهدف تصريف هذا الفائض.

 

وهذا التخفيض سيستمر إلى حين تساوي السعر مع سعر التوازن والعكس صحيح إذ أنه لا يمكن أن يكون سعر السوق أقل من سعر التوازن , وفي هذه الحالة سيتشكل عجز في الكميات المعروضة مما يضطر بالمستهلكين إلى رفع السعر للحصول على السلعة والخدمة والذي بدوره يؤدي إلى ارتفاع السعر إلى حد التوازن وتشير هذه الآلية ضمنا إلى أن السعر في السوق هو نتيجة لتفاعل العرض مع الطلب دون أية مؤثرات أخرى

 

الكاتب    

العلامات:    القوانين     علم     الأسعار     الطلب

مقالات ذات صلة
انخفاض تكاليف الطاقة الشمسية بصورة كبيرة على مدار الأعوام الخمسة الماضية
انخفضت تكاليف الطاقة الشمسية بصورة كبيرة على مدار الأعوام الخمسة الماضية بفضل الأسعار الأقل للوحدات
الإمارات تقود ارتفاع الطلب على العقارات في دول الخليج
أكد الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي رئيس مجلس إدارة مؤسسة عجمان للتنظيم العقاري أن الدولة تقود ارتفاع الطلب على العقارات في دول مجلس التعاون
برنت يهبط لأدنى مستوى في 16 شهرًا
هبطت أسعار العقود الآجلة لخام برنت لأقل مستوى لها في 16 شهرًا اليوم تحت ضغط من احتمال تباطؤ نمو الطلب على الخام في أوروبا والصين
خام برنت يستقر دون 98 دولارًا نتيجة الطلب الضعيف
استقر خام برنت دون 98 دولارًا للبرميل اليوم ليحافظ على مكاسبه بعد تعافيه من أدنى سعر في أكثر من عامين
تعليقات القراء: 0
--%>