تقسيم العمل (2)

07/07/2013 08:49
فكرة تقسيم العمل مرتبطة بشكل وثيق بزيادة النمو

فكرة تقسيم العمل مرتبطة بشكل وثيق بزيادة النمو

ناقشنا في المقالة السابقة مصطلح اقتصادي جديد وهو تقسيم العمل ووضحنا معناه ومفهومه العلمي, أيضا فوائده المبدئية على العملية الإنتاجية أو حتى الخدمة المقدمة سواء كانت تلك الجهة التي تقوم بتقسيم العمل جهة منتجة أو مصنعة أو خدمية أو تجارية, واليوم بإذن الله سنناقش المزيد عن تقسيم العمل وعلاقته النمو الاقتصادي والرأسمالية ونظم الإنتاج المعقدة.

 

لقراءة المزيد عن المصطلحات الإقتصادية:

ما هي الكتلة التجارية؟

التخلف الاقتصادي (1)

ما معنى كارتل؟ (3)


منذ بدأ فكرة تقسيم العمل وهي مرتبطة بشكل وثيق بزيادة النمو في معدلات الناتج الاقتصادي, وأيضا ينظم الإنتاج المعقدة وصعود النظام الرأسمالي, فقد تزامن ظهور عملية تقسيم العمل مع حركة البضائع وزيادة ظهور المؤسسات, حيث سهلت بشكل كبير عملية تقسيم العمل من عملية الاستخدام الأمثل لرؤوس الأموال في عملية الإنتاج نفسها, وخاصة مع دخول الميكنة إلى العملية الإنتاجية بشكل موسع والتي تزامنت مع أحداث الثورة الصناعية العالمية.

 

وتقسيم العمل يتم بالاعتماد أساسا على تنمية ودعم خبرات الهيكل التنظيمي لكل قطاع من المهن المختلفة, ومع دعم قدرات كافة الكوادر البشرية كل في الجزئية الفنية الخاصة بعمله ودوره في العملية الإنتاجية أو الخدمية, فتقسيم العمل يؤدي بشكل طبيعي إلى الوصول إلى أعلى معدلات أداء العمل وأفضل الطرق للإنتاج أو تقديم الخدمة نفسها, بل وحتى يسهم بشكل موازي في عملية الابتكار في الإنتاج عبر اختراع وسائل جديدة للإنتاج مثل آلات وأدوات متخصصة بدقة في العملية الإنتاجية لتعين العامل على الإنتاج بصورة أفضل وبشكل أكبر في الكمية في نفس الوقت وأكثر دقة واحترافية أيضا.

 

وفي دراسة لم يتم التأكيد عليها, أكد السيد / آدم سميث الخبير الاقتصادي العالمي الشهير وصاحب كتاب ثروة الأمم الذي يبلور الفكر الاقتصادي الكلاسيكي إبان فترة عام 1776 ميلادية أن الوقت الذي يحتاجه العامل لإنتاج 20 دبوس هو يوم واحد كامل, ولو قسمنا عملية إنتاج الدبوس هذه إلى 18 خطوة فإنه سيكون بمقدورنا لو كان عددنا 10 عمال أن ننتج في اليوم الواحد 48 ألف دبوس!

 

ولكن عملية تقسيم العمل الزائدة عن الحد في رأي منتقدي سميث تؤدي تدريجيا لغباء العامل, وعدم إلمامه بالمنتج بشكل كافي وفقدان المعلومات الكاملة عنه وبالتالي عدم معرفة مشاكله وحلها, فهو قد تخصص في جزئية بسيطة تماما ومحددة بدقة أصبح بسببها لا يعلم شيئا عن المنتج إلا هي, وهذا عيب خطير.

 

وإلى المقالة القادة عن تقسيم العمل فانتظرونا بإذن الله.

 

الكاتب    

العلامات:    تقسيم العمل     تقسيم     اقتصادي     العمل

مقالات ذات صلة
البطالة فى تونس تتراجع إلى 15.7%
تراجعت نسبة العاطلين عن العمل فى تونس خلال الربع الثالث من العام الجاري بشكل طفيف ,ليصل المعدل إلى 15.7 بالمئة
25% نمو متوقع بسوق الهواتف الجوالة بالسعودية فى 2014
توقع تقرير اقتصادي حديث أن يسجل سوق الهواتف الجوالة بالمملكة العربية السعودية نموا بنسبة 25 في المائة وذلك خلال عام 2014
التضخم فى البحرين يقفز ب 3.2% خلال 10 أشهر
رصد تقرير اقتصادي حديث ,إرتفاعا بمعدلات التضخم في مملكة البحرين خلال الأشهر العشرة الأولى من 2013
2.8 مليون عاطل عن العمل في تركيا
معدل البطالة في تركيا إرتفع إلى 9.9% في سبتمبر الماضي، أي بنسبة زيادة 0.8% مقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي.
تعليقات القراء: 0
--%>