صناعة السجائر المصرية تواجه حربا ً داخلية وخارجية

22/03/2012 09:36
شركة الشرقية للدخان

شركة الشرقية للدخان

أقام أحد المحامين دعوى قضائية أمام القضاء الإداري ضد شركة الشرقية للدخان " Eastern Company  " لإلغاء تراخيص الشركة من أجل إيقاف إنتاجها من " السجائر " وأنواع الدخان الأخرى مثل " المعسل " الذي يضر بصحة المواطنين ويدمر حياتهم كما دعا إلى وقف تسويق منتجات الشركة على مستوى الدولة لأن هذا مخالف للشريعة الإسلامية وهناك فتوى بتحريمها من دار الإفتاء المصرية.

الجدير بالذكر أن الدعوى موجهه ضد كل من رئيس الوزراء ووزير الصحة ووزير البيئة ووزير الإستثمار ورئيس مجلس إدارة الشركة إيسترن كومباني لأن الحكومات السابقة أعطت الفرصة لتنامي تجارة هذه الشركة لتدمير حياة الأسر المصرية وخدمة للمشروع الصهيوني الذي يسعى لنشر الفساد وحالة من عدم المبالاة .

وشملت الدعوى أن القرار بحظر بيع هذه المنتجات لسن أقل من 18 سنة لا يطبق وأنها طريقة للتغطية على حركة البيع وأنها تباع للجميع دون أي إحتياطات بهدف تحقيق أعلى ربح ممكن .

وأضاف القضاء عليه مسئولية كبيرة الآن بعد الثورة فهومنوط به تصحيح الأوضاع المزرية التي أصابت المجتمع المصري ولابد أن يصدر قرار بإلغاء تراخيص الشركة المعرفة أصلا ً ببث سمومها داخل المجتمع بعد إمتناع الجهات المسئولة عن تنفيذ فتوى التحريم التي أصدرتها دار الإفتاء .

من ناحية أخرى قال رئيس مجلس إدارة الشركة المهندس " نبيل عبد العزيز " أن وزارة المالية إستجابت لطلب الشركة بوقف تطبيق نظام " البندرول " بعد محادثات أكدت أن هذا النظام يقلل من حصيلة الضرائب .

على العكس نفى رئيس مصلحة الجمارك " أحمد فرج سعودي " أن نظام البندرول سيتم إلغاؤه لأنه حماية للمستهلك والمنتج معا ً إلى جانب عدم الإضرار بخزينة الدولة.

الجدير بالذكر أن البندرول هووضع علامة مائية توضع على علب السجائر تفيد بسداد الرسوم الجمركية والضرائب المقررة عليها ولكن إقترحت الشركة أن يتم تكويد العلبة لتتمكن الجمارك من كشف السجائر المهربة حتى لا تتعرض الشركة والدولة لخسائر تصل إلى 207 ملايين جنيه سنويا ً فضلا ً عن إقتراح بتطبيق رسوم جمركية إضافية على السجائر المستوردة لحماية الصناعة المحلية كما تفعل بقية دول العالم .

وأكد عبد العزيز أن شركة إيسترن كومباني بمثابة الدجاجة التي تبيض ذهبا ً للحكومة لأنها تسدد ضرائب شهريا ً تقدر بـ 1.2 مليون جنيه شهريا ً بإنتظام ودون تأخير خاصة أن 55% من أسهم الشركة ملك للدولة.

وأضاف عبد العزيز أن الشركة تصنع بالوكالة في مصر منتجات شركتي " فيليب موريس " و" بريتش أمريكان توباكو" وأصبحت الشركة تنتج 140 مليون سيجارة بدلا ً من 200 مليون سيجارة لكثرة تهريب السجائر المقلدة ومجهولة المصدر إلى داخل البلاد.

وأشار أن وزارة المالية لم تستجب لنداءات الشركة بالتصدي للتهريب خاصة أن تكلفة علبة السجائر شاملة الربح تقدر بـ 1.75 جنيه وتباع للمستهلك بـ 6 جنيهات والفارق تستفيد منه خزينة الدولة .

وأوضح أن نظام البندرول سيزيد التهريب خاصة التي تدخل من مينائي بورسعيد والسخنة علما ً بأن العلامات المائية للبندرول تم تقليدها عن طريق ماكينات متطورة في الصين مما سهل من دخول 102 صنف سجائر مجهول الهوية .
الكاتب    

العلامات:    الشرقية للدخان     المحامين     دعوى قضائية     داخلية     تراخيص

مقالات ذات صلة
مصر : أزمة الكهرباء تنذر بكارثة في الصيف القادم
صرح رئيس جهاز تنظيم الكهرباء وحماية المستهلك الدكتور " حافظ سلماوي " أن توليد الطاقة سواء كانت نووية أو من الفحم تواجه بعض المعوقات
مصر : أزمة الوقود تهدد القطاعات الصناعية بالتوقـف
صرح وزير البترول المصري المهندس " شريف إسماعيل " أن هناك مخطط لإستثمار 58 مليون دولار خلال العام المالي المقبل
صفقات على هامش فعاليات المعرض السعودي للبلاستيك
صفقات بمليارات الريالات على هامش فعاليات المعرض السعودي للبلاستيك والصناعات البتروكيماوية 2014
هل يترشح السيسي للرئاسة أم لا ؟
عقب إستقالة حكومة الببلاوي سيعلن المشير" عبد الفتاح السيسي " موقفه من الترشح لإنتخابات الرئاسة خلال أسبوع على الأكثر
تعليقات القراء: 0
--%>