ماذا يفعل المجاهدون المغاربة في سوريا؟

20/06/2012 09:39
المعارضة السورية

المعارضة السورية

رصدت جهات أمنية أوروبية خلال الفترة الماضية ذهاب مجاهدين من المغرب إلى سوريا للقتال إلى جانب الجيش السوري الحر، ضد قوات نظام الرئيس بشار الأسد الذي تشهد بلاده ثورة تطالب بتغيير النظام.

 

وأظهرت تقارير إعلامية أن العشرات من الشبان المغاربة يقاتلون إلى جانب الجيش السوري الحر المناهض لنظام الرئيس بشار الأسد.

 

وأكدت أن جهات أمنية أوروبية رصدت، خلال الشهور الأخيرة، توجه مغاربيين إلى سورية عبر تركيا للمشاركة الى جانب الجيش السوري الحر في مواجهة نظام بشار الأسد وفيما لا يعرف ما إذا كانت هذه المعطيات صحيحة أم لا، تشير مصادر إعلامية إلى انكباك أجهزة المخابرات على دراسة ملفات هؤلاء.

 

وذكر سعيد لكحل، الباحث المتخصص في شؤون الجماعات الإسلامية، “هذه الأخبار لم تتأكد بعد، لكني أتوقع ذهاب أعداد من المغاربة الجهاديين، كما ذهبوا من قبل إلى أفغانستان، والعراق، والشيشان، والبوسنة، والجزائر، ومالي”، وزاد مفسرا “لا شك أن تنظيم القاعدة والتنظيمات المرتبطة به تستغل مناطق التوتر لاختراق الدول وتشكيل قواعد خلفية لدعم الجهاد”.

 

وقال سعيد لكحل، في تصريح لـ “إيلاف”، أن “التنظيمات الإرهابية لا تستطيع اختراق الدول إلا في مثل هذه الحالات “، مشيرا إلى أن “الجهاديين المغاربة لا يذهبون، طبعا، بعلم الدولة وبترخيص منها إلى سوريا أو أي مكان للقتال فيه، بل يتسللون أو يوهمون الأجهزة الأمنية بالسفر إلى بلدان لا تعرف اقتتالا داخليا”.

 

وأضاف الباحث المتخصص في شؤون الجماعات الإسلامية “المغرب أخذ درسا بليغا ممن يُعرفون بالأفغان المغاربة الذي قاتلوا السوفييت في أفغانستان، ثم تحولوا إلى جهاديين في تنظيم القاعدة وعادوا إلى المغرب لمواصلة نشاطهم الإرهابي، فشكلوا خلايا كانت مسؤولة عن أحداث 16 ماي 2003. كما أن انخراط المغرب في الحرب على الإرهاب يجعله ملتزما بالقرارات الدولية. من هنا فالمغرب سيحاكم كل من اعتُقل جهاديا في سوريا، أو تم ضبطه في نقط العبور أو تم ترحيله من إحدى الدول المجاورة لسوريا”.

 

وتتزامن هذه التقارير في وقت تواصل الجمعيات الناشطة على الساحة ضغطها على الدولة قصد دفعها لاتخاذ خطوات داعمة للشعب السوري.
 

وفي هذا السياق، قال عبد الصمد فتحي، منسق الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، وعضوالأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، “من المفروض أن يكون هناك دعم رسمي من طرف الدول، ودعم من طرف الشعوب.

 

وفيما يتعلق بالنسبة للشعوب، فإن هذه القضية يجب أن تبقى حية بالتضامن الشعبي، بكل الأشكال المتاحة سواء عبر مسيرات أو وقفات احتجاجية في أماكن حساسة حتى يتم الضغط على الدول من أجل اتخاذ خطوات في إطار دعم القضية السورية”.

 

أما بالنسبة للدول، يضيف عبد الصمد فتحي لـ “إيلاف”، “فهناك واجهات متعددة كطرد السفراء، وتحريك آليات متعددة من أجل تضييق الخناق حتى تجري الاستجابة إلى مطالب الشعب السوري”.

 

والجدير بالذكر ان صحف إسبانية كانت قد أشارت إلى مصرع مواطن مغربي يحمل الجنسية الإسبانية خلال المواجهات ضد جيش النظام السوري، موضحة أن مغربيين آخريين مفقودين بعد مشاركتهما في القتال إلى جانب الجيش السوري الحر.

الكاتب    

العلامات:    المجاهدون     المغاربة     الجيش السوري     أوروبية     المغرب

مقالات ذات صلة
بالفيديو : أمينة تطلق
أطلقت المطربة أمينة كليب جديد تحت عنوان " عاش الجيش المصري" علي جميع القنوات الفضائية
الجزائر تستضيف حركة
الندوة الوزارية ال17 لحركة عدم الانحياز تنطلق اليوم: الجزائر تستضيف حركة "ميتة"
"ام مازن" زوجة رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس (ابو مازن)، تلقت علاجا في مستشفى "اسوتا" الإسرائيلي
3.9% ارتفاع الاحتياطيات الدولية الصافية في المغرب
سجلت الاحتياطيات الدولية الصافية في المغرب ارتفاعا بواقع 3.9 في المئة خلال 2013 لتصل إلى 150.3 مليار درهم مغربي.
تعليقات القراء: 3
بيروت
2012-08-14 12:25:26
في الوقت الذي أصر فيه كثير من "أشباه " المعارضين السوريين على عدم المطالبة بمطال الشعب السوري في الداخل!!! يصدح أحمد زيدان مراسل الجزيرة بهذه المطالب من قلب حلب الشهباء " لا حيادية حين يتعلق الأمر بقيم العدل والحرية والثورة على الظلم.. لا معنى لشعارات عدم الدخل بشؤون الغير حينها هذه هي الانسانية الثورة السورية ليست ثورة على الأسد فقط .إنها ثورة على التآمر العالمي المصطف معه سرا أو علنا خوفا أو رغبا،.. إنها ثورة على الكذبة والمتكاذبين كلما طالت الثورة السورية وزاد التآمر عليها..وكثر أعداؤها ازددت يقينا أن الله قد تكفل بها كما قال عليه الصلاة والسلام فإن الله قد تكفل بالشام لم أتخيل منظر الجيش الحر و هو يهاجم مقر الجيش الشعبي بحلب رغم كل القصف من المقاتلات والمروحيات والمدفعية والصواريخ ومع هذا اقتحموه وسيطروا عليه "" أحمد زيدان,,, شكرا لك من القلب
خالد
2012-07-27 22:02:30
خالد
غررو فيهم باسم الجهاد الاخ يقتل اخيه ويقولون جهاد سبحان الله اليهود يتفرجون ولا احد راح يجاهد في فلسطين لان الجهاد ممنوع فيها بس العرب ضد العرب جهاد تفجيرات ولا فيه تميز من يقتل وقالو جهاد المطبلين يطبلون والمزمرين كذالك غررو بشباب
بيروت
2012-07-18 21:33:08
نصرالله يستعطف الشعب اللبناني في مسرحيه حرب تموز المتفق عليها بين اسرائيل وإيران وسوريه في دعم السفاح بشار / هل هذه دفع فاتور يا سيد نصرالله للسكوت ومشاركت المجرم بشار في قتل شعب السوري وانتهاك العرض اما ان شعب السوري وأهل الشمال والبقاع ليسو اسلام عند نصر الله لأنهم ليسو من مرتزقة ايران او اسرائيل مثل حليفه العميل عون ،
نصرالله يستعطف الشعب اللبناني في مسرحيه حرب تموز المتفق عليها بين اسرائيل وإيران وسوريه في دعم السفاح بشار / هل هذه دفع فاتور يا سيد نصرالله للسكوت ومشاركت المجرم بشار في قتل شعب السوري وانتهاك العرض اما ان شعب السوري وأهل الشمال والبقاع ليسو اسلام عند نصر الله لأنهم ليسو من مرتزقة ايران او اسرائيل مثل حليفه العميل عون ،
--%>